أنت هنا

السيرة الذاتية: 
لقد ولد إريك في مدينة نيويورك ، ولكنه نشأ بجوار نهر هدسون في جبال البين ، في ولاية نيو جيرسي القريبة وتعلم في مدارس بلدة تينافلي التي تبعد ثلاثة أميال منها. كان محظوظا أن يتعلم على أيدي بعض المدرسين المتخصصين، والذين بفضلهم أصبح يحب مادة الرياضيات. وقد تخصص في الرياضيات بجامعة هارفارد ، حيث درس عدد من المواد على أيدي مدرسين أكفاء وكان لهم الكثير من الإلهام في حياته. وحصل منها على درجة الدكتوراه في ;اقتصاد المعلومات تحت إشراف البروفيسور كينيث أرو. وبالطبع كانت خليط من الموضوعات حول النظرية الاقتصادية ، ولكن جزءا كبيرا منها كان مرتكز على عمل ليونيد هورفيتش في مجال آلية التصميم. هذا العمل كان بمثابة الوحي له والذي أظهر له جمال الرياضيات البحتة. كان المشرف الاكاديمي كين اروو يوفر له كثيرا من الوقت للاستشارات ،وقد تعلم الكثير من مناقشاته معه في مكتبه. كين نصحه أن يستفيد من مجاورة صديقة فرانك هان، والذي ساعده في توفير فرصة لابحاث ما بعد الدكتوراه بالنسبة في كلية يسوع في جامعة كامبردج. في تلك السنة كانت تجربة رائعة في كل شيء والتي كان ابرز ما فيها مقابلة أسبوعية مع فرانك والفرصة للتعرف على اصدقاء جدد من خلال الأبحاث وفرص التجوال حول أوروبا. بينما كان في انجلترا عمل مع صديق جديد يدعى ليو هارفيتش. وفي النهاية ، أدرك أن الرتابة (الآن تسمى أحيانا رتابة ماسكين) و أوضح كيف يمكن للمرء تصميم آلية تنفيذ لها. ولكن هذه الآلية كانت معقدة إلى حد ما، وقد قام بتبسيطها قدر المستطاع بمساعدة صديقه كارل فند في مؤتمر اقتصادي بباريس. بعد ذلك عمل في قسم الاقتصاد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وهناك تعلم الكثير من خلال التدريس والعمل مع بيتر داياموند، الذي كان بمثابة أخ أكبير له خلال فترة عمله في الإدارة. كما أنه استمتع كثيرا بالحديث مع أستاذ زائر جون رايلي ، الذي أصبح صديقا حميما جدا ومتعاون بشكل متكرر فيما بعد. على الرغم من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا من دون شك أفضل مكان لمهمته الأولى التدريس ، إلا أن جامعة هارفارد بدت الأفضل على المدى الطويل فيما يخص نوعية الأبحاث التي كان يقوم بها. لذلك، وبعد سبع سنوات، انتقل إلى هناك , وعمل مع أصدقاء مثل النظريين، جونز كورناي و أمارتيا سين وهما من الباحثين البارعين واللذان تعلم معهم التخطيط المركزي. وانتهى بهم هذا التعاون إلى الإشراف على مجموعة مكونة من نحو غير عادي من الموهوبين من طلاب الدكتوراه الصينيين الذين درسوا بالتفصيل نظرية الاختيار الاجتماعي. كان هناك الكثير من العمل والالتزامات في جامعة هارفارد من إشراف على طلاب دراسات عليا وتدريس العديد من المناهج والاجتماعات المتكررة مما جعله يقبل عرض منصب في معهد الدراسات المتقدمة والذي كان يتطلب عملا اقل من جامعة هارفارد. حتى الآن، يعمل في معهد الدراسات المتقدمة منذ سبع سنوات وقد وفرت له كل ما تمناه وأيضا قدم بعض التدريس في كلية الاقتصاد بجامعة برينستون ويشرف على بعض رسائل الدكتوراه هناك. وفي النهاية، يعتبر إريك نفسه من القلائل المحظوظين في هذا العالم الذين يعملون في مجال يحبونه. دعت الجامعة البروفيسور إيريك ماسكن ضمن نشاطات برنامج استقطاب علماء نوبل إلى زيارتها خلال الفترة 26 − 30/3/2010م، لبحث سبل التعاون البحثي والأكاديمي بين الجامعة والعالم ، وقد التقى البروفيسور بمعالي مدير الجامعة والمسؤولين وأبدى إعجابه البالغ بالبرامج التطويرية التي تتبناها الجامعة، ووقع عقد خدمات مع الجامعة في مجالات الاقتصاد والرياضيات