أنت هنا

ينبثق اهتمام المملكة العربية السعودية بالتعليم العالي وتطوير الجامعات ورفع مستوياتها الأكاديمية من توجيهات سامية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، حفظهما الله. و تجسيدا لهذه التوجيهات السامية الكريمة جاءت مبادرة جامعة الملك سعود بتبني شراكات علمية مع علماء متميزين عالمياً لإثراء المجتمع الأكاديمي والعلمي في المملكة و الجامعة.
فلقد أطلقت جامعة الملك سعود برنامج "استقطاب علماء نوبل" كتجربة رائدة تسعى من خلالها إلى الارتقاء بمكانة الجامعة في المجال البحثي و الأكاديمي بإقامة شراكات علمية مع العلماء الفائزين بجائزة نوبل ، لتسهم بهذه المبادرة بنشر ثقافة التميز والابتكار في المملكة وتسعى بها سعياً حثيثا نحو الريادة العالمية.
وأبارك لجامعة الملك سعود جهودها في سبيل تطوير مكانتها العلمية محليا وعالميا، متمنيا لها النجاح والتوفيق في مساعيها لتحقيق ريادة عالمية تتسق مع تطلعات ولاة الأمر يحفظهم الله.

د. خالد بن محمد العنقري